كيف أعرف أن عندي فوبيا الحشرات وطرق معالجتها

فوبيا الحشرات هي إحدى أنواع الفوبيا أو المخاوف الشهيرة حول العالم، والتي سنعرض لكم أعراضها اليوم للإجابة على سؤال كيف أعرف أن عندي فوبيا الحشرات الذي يطرحه كثير من الأشخاص ، كما سنعرض لكم أيضًا كيفية التعامل مع هذا النوع من الفوبيا… تابعوا معنا.

كيف أعرف أن عندي فوبيا الحشرات

للاجابة عن سؤال كيف أعرف أن عندي فوبيا الحشرات يجب أن تعرف أن فوبيا الحشرات أو الأنتوموفوبيا كما تعرف هي إحدى أنواع الفوبيا التي تنتشر بين الأشخاص، والتي يعاني أصحابها من مشاعر التوتر والقلق الزائد عن الحد عند رؤية حشرةٍ ما بمحيطهم، عادةً ما يظهر هذا الخوف والقلق غير منطقي بالنسبة لمن حولهم، لكنه يكون خوف لا إرادي، لا يمكن لصاحبه السيطرة عليه، وقد يصل إلى الغياب عن الوعي ببعض الأحيان، ولعل أشهر أمثلة فوبيا الحشرات هم الأشخاص الذين يعانون من الشعور بالجفاف الشديد بالفم فور مشاهدة حشرة الذباب في محيطهم.

قد يهمك أيضا: علاج فوبيا الحشرات عند الأطفال

أعراض الأنتوموفوبيا

تتعدد الأعراض التي تصاحب الأنتوموفوبيا وتتمثل هذه الأعراض في:

  • خوف غير مبرر أو منطقي من مشاهدة أي حشرة، ورغم احتمالية كون أصحاب هذه الفوبيا في مرحلة عمرية ناضجة تجعلهم قادرين على تقبل الخوف، فهمه، والتعامل معه بشيءٍ من العقل والمنطق، إلا أن أصحاب هذا الرهاب لا يستوعبون مشاعر الخوف التي يعانون منها أبدًا.
  • تفاقم القلق مع اقتراب الحشرة من صاحب الفوبيا.
  • فقدان القدرة في السيطرة على الخوف، التحكم به، أو التعامل معه.
  • مشاكل بمكان العمل إثر سيطرة الخوف على صاحب الرهاب أو الفوبيا.
  • تفادي التواجد بمحيط أي حشرة أو بأي مكان يتوقع تواجد الحشرات به؛ لتقليل فرص التعرض لمشاعر الخوف، وهو ما قد يحرم المريض من التواجد بالأماكن الطبيعية كالحدائق على سبيل المثال.

قد تتسبب الأنتوموفوبيا في عدد من الأعراض الجسدية التي تتمثل في:

  • الصراخ والبكاء، يظهر هذا العرض أكثر لدى صغار السن والأطفال.
  • رجفة قوية ملحوظة.
  • جفاف الفم.
  • كثرة التّعرق.
  • الشعور بالضيق، الاختناق، وعدم القدرة على التنفس بشكل طبيعي.
  • زيادة ضربات القلب.
  • نوبات هلع متكررة.

والآن بعد أن وضحنا لكم الأعراض التي قد تظهر على مرضى فوبيا الحشرات دعونا نتحدث معكم بشأن الأسباب التي من الضروري فهمها بلا شك لمعرفة كيفية التعامل مع هذا الخوف.

أسباب فوبيا الحشرات

تتعدد الأسباب التي تؤدي إلى فوبيا الحشرات ومن هذه الأسباب ما يلي:

  • سوء التجارب السابقة مع الحشرات، كالتعرض للأذى بسبب حشرة ما على سبيل المثال، والجدير بالذكر أن نوبات المرض المبكر الناتج عن كثرة تواجد الحشرات بالبيئة التي ينشأ بها الطفل قد تحدث الأثر نفسه.
  • تقليد أحد الأبوين، كملاحظة علامات الخوف على وجه الأم في كل مرة ترى بها حشرة؛ فيتأثر الطفل بهذا الخوف ويكبر معه.
  • التاريخ الوراثي، قد يكون الطفل لأبوين أو عائلة تعاني من اضطرابات الخوف والقلق تجاه الحشرات، وهو ما جعل هذا الخوف ينتقل إلى الصغير.
  • المؤثرات البيئية، قد تتسبب بعض العوامل البيئية في زيادة الخوف تجاه الحشرات كالعفن وحبوب اللقاح الخاصة بالنباتات على سبيل المثال، والتي قد تؤدي إلى تهيج الجلد؛ فَيفهمه البعض أنه رد فعل سلبي للحشرات، مما يجعله يعاني من الخوف والقلق من التعامل معها، رغم عدم صحة الأمر.

بعد أن وضحنا لكم الأسباب التي قد تؤدي لظهور فوبيا الحشرات دعونا نوضح لكم كيفية تشخيص فوبيا الحشرات ومن ثم كيفية التعامل مع هذه الفوبيا بالطريقة الصحيحة المناسبة.

قد يهمك أيضا:  رهاب الموت “نيكروفوبيا”

تشخيص فوبيا الحشرات

عادةً ما يعتمد الطبيب في التشخيص على الفحص السريري الذي يركز فيه على تدوين الأعراض الظاهرة أو الملحوظة على المريض، لينتقل بعد ذلك إلى خطوة التاريخ المرضى والنفسي للمريض الخاص به للتأكد من دور العامل الوراثي في هذه الإصابة، ليلجأ أخيرًا إلى ارشادات وأعراض التشخيص الخاص بالإضطرابات العقلية DAM-5 الذي سيؤكد تشخيص الطبيب.

التعامل مع فوبيا الحشرات

للتعامل بشكل صحيح مع فوبيا الحشرات ينبغي أولًا تقديم إجابات صريحة وواضحة لبعض الأفكار التي تتعلق بالخوف وهل تتسبب في أذى أم لا.

ينبغي على المريض أن يضع في اعتباره أن مخاوفه هذه محض أفكار ليس إلا، وأنها بعيدة كل البعد عن كونها حقائق واقعية، وأنه بإمكانه مواجهتها والتغلب عليها ويفضل منذ صغر سنّه.

ينبغي أيضًا على صاحب الخوف مواجهة خوفه بشكل مباشر؛ للتغلب عليه، هزيمته، والتخلص منه. والجدير بالذكر أن المواجهة لا ينبغي أن تكون على أرض الواقع فحسب، بل يمكن أن يعتمد جزء منها على عرض الخيال الذي يتصور صاحبه أنه أمام حشرةٍ ما ويمكنه التعامل معها دون خوف أو قلق.

قد يتطلب الأمر الخضوع لبعض جلسات العلاج النفسي ببعض الأحيان لمساعدة المريض على إدارة مخاوفه والتعامل معها بشكل صحيح، إلا أن الأمر لن يتطرق إلى العلاجات الدوائية إلا في حالات نادرة للغاية

قد يلجأ الأخصائي أو المعالج النفسي إلى العلاج بالتنويم المغناطيسي كأحد خيارات العلاج المطروحة والآمنة على تساعد على توفير نوا من الإهتمام الذي يساعد الشخص على تسليط الضوء على الفوبيا الخاصة بهم، بل والتمكن من السيطرة عليها وإدارتها كما يجب.

ممارسة تمارين التأمل أو اليوجا والتي تعمل على الحد من المشاعر السلبية من توتر، قلق، خوف، وضغوطات، كما تسهل عملية التعامل مع معظم أنواع الفوبيا، وهي من التمارين المحببة بشكل يومي أو أسبوعي في أقصى الأحوال حتى في حالة عدم المعاناة من أي فوبيا.

عوامل الخطر لفوبيا الحشرات

عادةً ما يكون مرضى القلق أكثر عرضة للتَشخيص كَمرضى فوبيا الحشرات، ومن عوامل الخطر بالنسبة لهؤلاء المرضى ما يلي:

  • اضطرابات تناول وإدمان المخدرات.
  • التعرض لأنواع فوبيا أخرى مختلفة.
  • المعاناة من اضطرابات الهلع.
  • المعاناة من مضاعفات فوبيا الحشرات التي قد تتضمن كل من الأعراض الآتية: إدمان المخدرات، شدة التقلبات المزاجية، نوبات القلب الناتجة عن الهلع غير المتوقع، والعزلة الإجتماعية.

قد يهمك أيضا: حالات نفسية نادرة

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.