زوجي ما يرحمني و أنا حامل

زوجي ما يرحمني وأنا حامل، يعتبر الحمل مرحلة رائعة في حياة أي امرأة، ومع ذلك مرهقة ومقلقة وتحتاج فيها إلى الدعم النفسي والمساعدات من القريبين منها، وزوجك هو الأقدر على دعمك، ولكن في كثير من الأحيان يغفل الزوج عن بعض الأمور ولا يستطيع التعامل مع زوجته لنقص خبرته،وسنوضح في هذا المقال دليلا حتى لا تشكو الزوجة من زوجها أثناء الحمل.

زوجي ما يرحمني وأنا حامل

كثير من السيدات تشكوا من هذه الشكوى مع أنه من المفترض أنه زاد الوعي وأصبح الكثير يعلم كل من الرجال والنساء أنه أثناء الحمل تواجه المرأة بعض الاضطرابات النفسية والهرمونية مما ينعكس على سلوكها وأحيانا تتصرف بطريقة غير محسوبة لأسباب خارجة عن إرادتها، فيجب على الزوج أن يتفهم ذلك ويتعلم كيف يعاملها بطريقة صحيحة كي لا تتأثر نفسيتها أثناء الحمل مما قد يسبب مشاكل صحية لها وللجنين.

قد يهمك أيضا: تحليل الشخصية بالاسئلة اختبارات وألعاب

فالحمل ليس مسئولية تقع على المرأة وحدها، بل هي مسئولية مشتركة بين كلا الزوجين ويجب أن يشارك كل منهما جزء من المسئولية.

وقد يبدو ما سنذكره هنا في نظر الكثير من الأزواج محض مبالغة وتعاطف زائد عن الحد ومثاليات لكن كثرت النساء التي تشتكي من هذه الشكوى، وكثير من الإحصاءات أثبتت أهمية دور الزوج في دعم زوجته، وليس فقط الدعم وأن لا يحملها ما لا تطيق ويوصلها لهذه الشكوى.

العناية بصحتها الجسدية

عليه أن يتأكد من تناولها الغذاء الصحي والمفيد، وشربها كميات كافية من الماء، تناولها الفيتامينات، والحرص دائما على الذهاب معها لموعدها مع الطبيب.

العناية بصحتها النفسية

يجب على الزوج أن يهتم بنفسيتها واحتياجاتها ويكون لينا وحنوا معها ويعزز ثقتها بنفسها.

فالسلامة النفسية تأتي جنبا إلى جنب مع السلامة الجسدية فلابد من إبعادها عن التوتر والقلق .

لأنه يمكن أن يضر بصحتها وقد يؤثر على نمو الجنين.

اخبرها أنها جميلة باستمرار حيث تعاني الكثير من السيدات من تضخم في المشاعر أثناء تلك المرحلة.

وقد يتوقفن عن حب أجسادهن، وقد يكون هناك من الأزواج من هم قساة القلب الذين يقللون من شأن زوجاتهم وشكلهم أثناء الحمل فيتأثرون نفسيا بذلك، فاحرص على ألا تكون منهم واخبرها دائما أنها الأجمل في عينيك حتى ولو اكتسبت بعض الوزن.

تحلى بالصبر الشديد معها،واقرأ باستمرار عن الحمل وادعمها عاطفيا عندما تشعر بالحزن، واستمع وانصت لها.

المساعدة في الأمور المنزلية

النساء الحوامل دائما ما تشعر بالإرهاق الشديد، والرغبة في النوم أكثر من الأوقات العادية.

فاحرص دائما على مساعدتها في أحد أمور المنزل حتى لا تشعر بالإحباط.

تفهم الفتور في العلاقة الحميمة

من الطبيعي أن تقل الرغبة لدى المرأة في بعض شهور الحمل.

كما أنه أيضا في بعض الشهور تكون العلاقة خطيرة على الجنين وتكون مؤلمة لها .

فعليك بتفهمها وتقبل أنها فترة وستنتهي وعليك بالممارسة الآمنة فحسب وكن داعما حنونا لها.

اطمئن عليها دائما ولا تنس الأصل بسبب الفرع:

كثير من الأزواج يعتبرون الزوجة مجرد وسيلة لجلب الطفل ويركز فقط على صحة الجنين ولا أهمية عنده لصحة الأم، وهذا لا ينفع فالأم يجب أن تكون بؤرة الإهتمام وصحة هي أولى أولوية.

كما أن اهتمام الزوج بالزوجة يقلل فرص تعرضها لاكتئاب الحمل والذي يعد من أخطر المشكلات النفسية.

فيجب على الزوج أن يفكر في الزوجة بقلب رحيم و يقلل من الأشياء التي تتعبها .
وتعرضها هي وجنينها للخطر والتحلي بالصبر حيث أنها فترة معينة في حياتها وستنتهي .

وتسعدون بأجمل هدية وما أجمل أن يكون المولود والأم في صحة وعافية.

قد يهمك أيضا: كيف انسى شخص جرحني

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.