أأمن  نفسي ؟  بقلم ا – مريم طه

أأمن  نفسي؟  بقلم ا – مريم طه الأخصائية النفسية

أأمن  نفسي ؟

بحب اسمع قصص اللي الناس واتعلم من خبراتهم اصلي بخاف اووووي ؟سؤال بيتردد كتير 

لما بنحس بخوف بنطمن نفسنا ونامنها بأن نحطها في نفس الموقف اللي خايفين منه ونعيشه ونحدد هنتصرف فيه ازاي وعشان امن نفسي زياده بعمله بلوك جوايا 

وده اللي بنعمله لما بنسمع قصة ماسويه من صديق او اي شخص او نتفرج عليها في التلفزيون او نقراها علي السوشيال ميديا وفيه جروبات كتير متخصصه في ده

وللاسف بيتم عرضها بكثافه حسيه يعني الادوات المثيره والجذابه اللي تعيشك في الموقف بكل جوارحك زي موسيقي تصويريه حزينه . مشاهد مؤثره .تعليقات وتعبيرات سلبيه معبره مع دهشه واستغراب وانفعال 

والهدف توعيه وتحذير الناس ولكن اللي بيحصل ان مشاعرهم بتهجم علينا وتتنقل لي كل المشاعر السلبيه وعشان كده بنحس ان دمنا فاير واتعصبنا وخوفنا واحنا محصلش حاجه بحياتنا هو يومي العادي وبعدها  بنكون افكار سلبيه عن الموضوع 

وكمان بيفتح ملف بعقلي وهو الخوف من السلبي اللي عيشته بتاع غيري  وهنا بتبدا الخناقه بين الفطره بطمني وعقلي الخائف وعشان ينتصر فبيسعي ويدور علي ماياكد به الافكار دي لان العقل لايفهم النفي فانا مدخل فكره تخوف ومركزه عليها فبيبحث عنها ويجذبها لاني حاططها نصب عيني  وهنا كلنا بنحس باني صح وزكيه وماشاء الله عليا كنت حاسه باللي هيحصل ونقول لبعض مش قولتلك كويس اني خد حذري وبعد من الاول 

وممكن نكمل عشان نتقرص اكتر ونحس اننا عاملنا اللي علينا للاخر عشان نبعد اكتر واحنا مريحين ضميرنا واول ماصوت الفطره يتكلم نسكته بكل قوه

ولكن احنا بنضيع نفسنا ونبعد عنها حاجات كتير حلوه بنبقي عايزينها وبنتعبها في التفكير الكتير والتحليل لكل كلمه وموقف ونظره وانتظار الخطا وتكبير الامور

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.