الشخصية التي تتأثر بسرعة

الشخصية التي تتأثر بسرعة بأبسط الأمور؛ أو في رواية أخرى الشخصية الحساسة، خلقنا الله في شخصيات متنوعة؛ لكل منها مميزاتها وعيوبها، ومن الأمور التي تميز الشخصيات الحساسة أنها سريعة التأثر بكل ما حولها، و سنتعرف عليها بصورةٍ أوضح خلال فقرات موضوعنا .

 

قد يهمك أيضا: الشخصية الباردة الغامضة

الشخصية التي تتأثر بسرعة

يتصف الشخص الحساس بعدد من الصفات التي تميزه عن باقي الشخصيات، ومن هذه الصفات ما يلي:

  • سرعة بديهته في تكوين الآراء حول أحد المواضيع فور الالتحاق بالمجلس.
  • قدرة واضحة على تحليل المواقف، ومن ثم النجاح في تخمين ما يدور بخاطر الشخص الذي يجالسه، وهو ما يتيح له كشف الأمور الغامضة والحقائق.
  • أحاديثهم متينة؛ وهذا بسبب فيض المشاعر الجياشة لديهم، والتي نرى انعكاسها في طريقة سرد الأحداث والقصص اليومية والخيالية التي ينسجها من خياله بإثارة.
  • لطف الأخلاق التي تنم عن جمال روحه وطريقة تعامله المهذبة مع الغير.
  • عشق للفن والجمال والإبداع.
  • حب ممارسة عدد من الأنشطة بصورةٍ فردية؛ والتي منها: التمارين الرياضية في صورة منفردة، أو السفر وحيدًا.
  • قدرة مستمرة على تشجيع ذاته بذاته.
  • لا يحب الانتقاد في أغلب الأحيان، وبالرغم من هذا نراه يسعى بأقصى جهده لإرضاء كل الأطراف التي تحيط به، حتى وإن تنَافى ذلك مع رغباته الشخصية.
  • كثرة مساعدة الأصدقاء بطرق لن نجد لها مثيل، كما لا يسهل عليه رفض أي طلب للأشخاص المحيطين به.
  • المعاناة من آلام نفسية بطريقة تفوق الآخرين.
  • البكاء دون سبب واقعي ملموس ببعض الأحيان، خاصةً عند ممارسة أي من المهام اليومية القادرة على تحريك مشاعره، والتي منها: قراءة الكتب أو مشاهدة الأفلام وغيرهم.

قد يهمك أيضا: الشخصية البصرية والحب

طرق التعامل مع الشخصية التي تتأثر بسرعة

للنجاح في التعامل مع الشخصية التي تتأثر بسرعة عليك أن تلم بمفاتيح شخصيته التي تسهل لك التعامل، خاصةً وأن كل شخص يمتلك هذه الشخصية لديه العديد من المزايا والإيجابيات، كما يمكن لهم المشاركة في الكثير من صور الفن التي تحتاج لأذواق مختلفة، وذلك وفقًا لما يلي:

فهم صفات شخصياته بعمق؛

توصل العلماء إلى أن الطباع الحساسة تكون من الچينات التي يمكن توارثها عبر الأجيال، وبالرغم من هذا فهي تقيل للتحسين خاصةً الجزء المكتسب منها عبر فهم الصفات الخاصة بالأشخاص التي تنتمي لهذه الشخصية، لنفهم كيف نتعامل معهم.

فهم من ناحية يعانون من مشاعر سلبية كالقلق والتوتر وغيرهم،

ومن ناحية أخرى يسعون بصورة مستمرة للتخلص من هذه المشاعر واستبدالها بأشياء إيجابية أخرى.

كَمهارات التفاوض وحل المشكلات، الإبداع في التفكير، العزيمة، الصدق، والإرادة.

لذا على من يتعامل مع هذه الشخصيات النظر للصِفات الإيجابية لديهم وعدم التركيز على السلبية كثيرًا.

التفاعل الإيجابي البناء معه؛

ينبغي الاهتمام بتقديم الدعم للشخصيات الحساسة على تقديم النصائح التي تتعلق بتقبّل النفس.

وتقديم الحب غير المشروط لها بأي حالة توجد عليها، دون أي محاولات لتغيير الصفات الحساسة.

بل ينصح بحسن تفهمها، كما ينصح بمناقشة أي صفات غير إيجابية تمتلكها هذه الشخصيات في جلسات الحوار اللطيفة، الصوت غير المرتفع وطرق التشجيع غير العدوانية أو الحادة بشأن الأسباب المسؤولة عن الغضب السريع مثلًا، وكيفية التوصل لحلول مثالية عبر مد يد المساعدة والعون والتشجيع المستمر له، مع الاهتمام بتقديم الأعذار إذا بدر عنك أي موقف يتطلب اعتذار.

القدرة على إيجاد حلول للنزاعات والمشكلات؛

قبل بداية حل أي نزاع مع شخصية حساسة ينصح باختيار وسط هادئ خالي من أي ضوضاء، فهذا يساعد على إيجاد حل ملائم للمشكلة.

مع الاهتمام بتفهم الواقع الخاص بالمشكلة ومدى خطورتها حتى وإن بَدى الأمر بسيطًا.

والبعد عن أساليب التجريح واستخدام أساليب لطيفة أخرى، مع الالتزام بالصبر خلال التعامل معهم.

إلى جانب بث الطمأنينة والهدوء في نفوسهم عند المعاناة من التوتر أو القلق.

كما ينصح أيضًا بقضاء بعض الوقت مع هذه الأشخاص بأحد الأماكن الهادئة.

أو عمل تمارين اليوجا للتمكن من حل المشكلة بصورة جيدة.

قد يهمك أيضا: الشخصية الخيالية في علم النفس

 

 

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.